هل زرعت المخابرات القطرية سم البولونيوم في ملابس عرفات لشق الصف الفلسطيني

July 15 2012 09:12

عرب تايمز – خاص

بعد عرض محطة الجزيرة للتقرير الخاص بوفاة ياسر عرفات بالسم الاشعاعي  قام خبير روسي بالتشكيك بما تزعمه المحطة من باب ان السم يختفي بعد ثلاثة اشهر فكيف تسنى للمحطة ولمختبرها الكشف عن وجوده بعد سنوات من وفاة عرفات وفي ملابس موجودة بطرف سهى ولماذا لم تصب سهى به ايضا مؤكدا انه لو وجد ت اثار للسم فعلا في ملابس عرفات فان هذا يعني انها زرعت او وضعت فيها حديثا اي بعد موت عرفات

ويوم امس اكدت هذه الشكوك جريدة  ليبراسيون الفرنسية مما يؤدي فعلا الى توجيه اصابع الاتهام الى المخابرات القطرية وهو ما سبق لمصدر فلسطيني ان اشار اليه .. المخابرات حصلت على ملابس عرفات من سهى وقامت بغرس السموم بهدف اثارة تساؤلات واتهامات تمس الرئيس الفلسطيني ابو مازن

الجريدة الفرنسية نشرت يوم امس تحقيقاً علمياً مطولاً عن ادعاءات بعثور معمل سويسري على أدلة تؤكد أن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قتل مسموماً بالبولونيوم 210.وأكدت المجلة استحالة العثور علمياً على مخلفات البولونيوم 210 بعد ثماني سنوات من وفاة عرفات، موضحة أن سم البولونيوم موجود في الطبيعة، وخاصة في الهواء، وأن كل شخص يحمل في جسمه آثاراً قليلة من هذا السم الذي يزول عن طريق البول، بحسب خبير من المعهد الفرنسي للسلامة النووية والحماية من الإشعاعات

وأضاف الخبير أن البولونيوم يمكن أيضاً تصنيعه، وهو موجود في العديد من الاستخدامات الطبية وخاصة الصناعية كما هو الحال في روسيا، ويتطلب إنتاجه أجهزة محددة كمفاعل نووي.وتابع أن البولونيوم عندما يتركز في العظام والطحال والنخاع العظمي يترتب على ذلك انهيار للجهاز المناعي للشخص الذي يصبح عرضة لأي التهابات تودي بحياته.وفي حال التسمم بكميات كبيرة فإن الشخص يفقد شعره وتصيبه حالات غثيان شديدة، كما حصل للجاسوس الروسي ألكسندر ليتفيننكو في لندن 2006.وأشار إلى أن البولونيوم أشد من سم الزرنيخ بما يقدر بـ250 ألف مرة إلى مليون مرة.وتقول المجلة إنه إذا كان عرفات مات مسموماً بالبولونيوم فلا بد أن يكون قد ابتلع ذلك في مشروب على سبيل المثال أو تنشقه حتى يتسرب البولونيوم إلى داخل الجسم

ويشير إلى أنه في حالة ياسر عرفات الذي توفي في 2004 لم يكن هناك من يتحدث آنذاك عن البولونيوم 210 على الرغم من أنه كان معروفاً، لأنه لم توجد حالة وفاة بهذا السم من قبل، ولم تعرف إلا في حالة الجاسوس الروسي لاحقاً.ويضيف أنه في حال حصل تسسم بالبولونيوم وتوفي الشخص فإن قوة الإشعاع تتقلص تدريجياً في غضون 138 يوماً من الوفاة. ومن المفروض أنه بعد انقضاء 1384 يوماً من وفاة الشخص تختفي آثار البولونيوم نهائياً باستثناء كميات ضيلة جداً لا يمكن اكتشافها بالتقنيات الحالية، مع استحالة العثور عليه في ملابس المتوفي كما ادعى المعمل السويسري

وبما أن عرفات توفي في 2004 فذلك يعني أنه مر على وفاته 2800 يوم، ما يجعل اكتشاف هذا السم مستحيلاً إلا إذا كان تناوله بكميات كبيرة جداً، ولكن في حالة ياسر عرفات ومع تلاشي الأنسجة وخاصة النخاع العظمي فإن الآثار قد اختفت، وأن اكتشافها في بقايا عرفات الآن أمر صعب للغاية.وكان المعمل السويسري يقول إنه وجدها في ملابس عرفات دون أن يؤكد أحد تفاصيل هذه المواد.

 

لو انها مواطنة سورية ومن اقارب الاسد لنفخ الاعلام السعودي بيضاتنا بخبر انشقاقها … الاميرة السعودية سارة بنت طلال تنشق وتطلب اللجؤ السياسي في بريطانيا

لو انها مواطنة سورية ومن اقارب الاسد لنفخ الاعلام السعودي بيضاتنا بخبر انشقاقها … الاميرة السعودية سارة بنت طلال تنشق وتطلب اللجؤ السياسي في بريطانيا

July 08 2012 08:37

عرب تايمز – خاص

طبعا … هذا الخبر لن تنشره الجرائد السعودية ولن تشير اليه فضائيات ال سعود حتى ولو كخبر في برامج المطبخ مع ان القضية خطيرة لانها اول انشقاق علني لامير سعودي يلجأ الى اوروبا ويطلب اللجؤ السياسي رسميا .. اي انه ليس مثل انشقاق ابن الامير تركي الذي تم خطفه الى الرياض من سويسرا .. وليس مثل انشقاق الامير طلال وهروبه الى القاهرة في زمن عبد الناصر .. انه انشقاق شكل تاني يرتبط بحقوق الانسان في السعودية حتى لو كان اميرا

لو ان الذي انشق او هرب امرأة سورية من خدم بشار الاسد او حتى من اقاربه لنفخ الاعلام السعودي بيضاتنا بالحكاية … ولكن لان الامر يتعلق بأميرة سعودية فانهم صم بكم لا يعلمون … فقد كشفت  اليوم صحيفة “التلغراف” البريطانية أن الأميرة السعودية سارة بنت طلال بن عبد العزيز “38 عاما”، التي تلقب بـ”الباربي”، وهي حفيدة مؤسس المملكة، وشقيقة الأمير طلال بن عبد العزيز، الذي يعتبر من أكثر الأمراء نفوذا وسلطة في المملكة، طلبت اللجوء السياسي للمملكة المتحدة بسبب ما اعتبرته “مخاوف من عودتها إلى الوطن”.وسبق أن قامت شخصية سعودية اشتهرت باسم “مجتهد” على تويتر بالكشف عن احتمال طلب الأميرة سارة للجوء السياسي في بريطانيا قبل أسبوعين تقريبا، ملمحا إلى دور كبير لشخصية في ديوان الملك، يتهمها بمكائد خطيرة وراء الضغط على الأميرة وطلبها اللجوء السياسي في بريطانيا

وتشير الصحيفة أن الأميرة أوضحت للصحفيين “هيو مايلز و”مانديك روبرت” رفضها العودة إلى السعودية، بعد أن استنفذت فرص البقاء القانونية في بريطانيا.وتتهم الأميرة سارة التي تبلغ من العمر 38 عاما، كبار المسؤولين السعوديين بالتآمر لخطفها وتهريبها إلى الرياض، بعد أن تعرضت لـ”حملة اضطهاد مدبرة وماكرة”، حسب وصفها

وتعيش الأميرة سارة حاليا في جناح فندفي من عدة غرف في فندق خمس نجوم في لندن مع أطفالها الأربعة واثنين من كلابها، تحت حراسة فريق أمن خاص.وتروي بعض تفاصيل حياتها الخاصة، فتقول: “كان فرعي في الأسرة يختلف عن بقية آل سعود، متحررا ومتنوعا ومثيرا للجدل”. درست في جامعة الملك سعود في الرياض، وتزوجت من ابن عمها، أمير ملكي وهي لا تزال شابة

وأضافت: “إنهم متأكدون من عجزي عن العودة الآن، تعرضت للإساءة جسديا والاستغلال وجمدت أرصدتي، واتهموني بأنني معارضة لهم وعلى صلة مع إيران، لم يتركوا شيئا، لقد الحقوا بي الأذى بكل الطرق”.وتعتقد الأميرة سارة أن قوى تعمل بشكل مستقل عن الملك، ووالدها وبعض المقربين، هم وراء الأعمال الإجرامية المزعومة. وتدعي أنها تعرضت لاعتداء خارج السفارة السعودية في لندن من قبل مسؤول حاول لي ذراعها. ولم يتم استدعاء الشرطة لأن الأميرة كانت تحاول تجنب الفضيحة. وقالت إنها أصبحت ضحية لحملة تشويه على الإنترنت وربطها بالمعارضة السعودية وحزب الله، رغم أنها تنفي هذه المزاعم

ويوم الجمعة، أبلغ محامي الأميرة سارة وزارة الداخلية بالبريطانية عزمها على طلب اللجوء، ويجب على الوزارة تقييم حقيقة الادعاءات ثم تقرر بشأن طلبها. وتواجه لندن معضلة دبلوماسية لأن السلطات السعودية تريدها أن تعود.وبحسب الصحيفة أيضا فإن الأميرة السعودية تعيش في لندن منذ عام 2007 بعد خلافات نشبت مع والدها الأمير طلال بن عبد العزيز المعروف بالأمير الأحمر.وتضيف “باربي السعودية”، بحسب التقرير، أنها لا تريد تحدي سلطة الملك عبد الله أو الشريعة الإسلامية … وتقول أنا أشكل خطراً لأني أطالب بالإصلاح من الداخل

اخونجية اسرائيل يتظاهرون ضد بشار الاسد ويطالبون بعزله

قالت وكالات الانباء أن نحو الفين من اخونجية عرب إسرائيل تظاهروا اليوم السبت تضامنا مع السوريين الذي يتعرضون لقمع من جانب نظام الرئيس بشار الأسد، مطالبين بتنحيه وقالت الانباء ان المتظاهرين لبوا دعوة الحركة الاسلامية في قرية طمرة العربية في الجليل رافعين صورا لأطفال قتلوا في أعمال العنف في سوريا. وهتف المتظاهرون “ليسقط الأسد و”سوريا حرة” و”الأسد يذبح شعبه”. ويتحدر عرب إسرائيل من نحو 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل العام 1948 الغريب ان اخونجية اسرائيل لم يتظاهروا من قبل ضد الكيان الصهيوني حتى عندما قتلت اسرائيل مئات الاطفال في غزة خلال حرب الفسفور الابيض.

Arabtimes

بواسطة iNewsPress Arabic نشرت في سورية

اعطاب المجلس : من شخصياته :سكرتير غليون اسامة المنجد مثلا

السؤال حتى أكثر المدافعين شراسة عن هذا المخلوق المشوه المدعو بالمجلس الوطني السوري يسألونه هذه الأيام…..لماذا؟؟؟ كبف انتهينا بمجلس معطوب مشقق مشلول ..اصم أعمى أبكم عن طلبات ثوارنا وشعبنا….كيف ثورة هكذا نبيلة تحصل على ممثل كهذا؟

الإجابة: من هذه الشخصيات التي شكلته وكونته….فكما الحلوى تجذب الذباب والنمل….جلبت الاضواء التي جلبتها ثورتنا العديد من أنذل ما أنتجه شعبنا فأتت بالشبيحة والعملاءوالمطلوبين للعدالة في أبقاع الارض المختلفة…بالنصابين..والمزورين…تجار المخدرات والدماء..بعواّينية…وعملاء مخابرات أمضوا حياتهم يطعمون أطفالهم من مال الحرام ومن ماجلبوا بمصائب لجيرانهم وأقربائهم وزملائهم…بعضهم تعامل مع عدة مخابرات…بنفس الوقت أو بالتسلسل ثم يسارعون لينادوا “بالإصلاح” وبتوسيع المجلس …..أليس هذا ماينادي به شبيحة بشار عن نظام بشار؟

اسامة المنجد….ابن العائلة الشامية..والده الذي يدعي انه طيار حربي متقاعد….وهو الأن موظف في مكتبة الاسد…البطة اذا أحببت….والذي يزور ابنه المصون المناضل الكبير أسامة المنجد بشكل دوري (آخر مرة على رأس السنة) فكيف بهاذا……أسامة….والذي لم يعتقل مرة في حياته….والذي أشتهر في صباه في مسجد زيد بدمشق انه حاجب الشيوخ ومغسل اقدامهم….وحامل ومشتري خضرواتهم…يتابع مواهبه “بتحجيبه ” هذه الايام على باب برهان غليون وحمله حقيبة بثينة قضماني (في مؤتمر تونس)  وجلبه المشروبات الساخنة “للخانم” المتعبة من! لاشيء….

يعترف من يعرفوه جيدا ان ممثل بارع…..فهو والذي لم يعتقل مرة بحياته….ولم يدخل بأي نشاط سياسي ابدا ايضا …حصل على اللجوء السياسي في بريطانيا بأسرع وقت سجل للاجىء في بريطانيا. بقصة ادهشت حتى من قضى 20 سنة بغياهب سجون الأسد! عمل في توصيل البيتزا بأول عمل له في بريطانيا…..عمل شاق لم يستطع ان يبقى طويلا ولايوجد “براني” ثم انتقل مكتبة عربية ليبيع كتبا إسلامية فتعرف على معارضي النظام الإسلاميين فدخل كالصاروخ بينهم وعرف أن هناك نقود…..بالمعارضة…..سرعان ماخسر عمله أسباب يصر “معلمه” تتعلق بالامانة  ثم بدا ابداعه بالدخول الى كل جماعة معارضة في بريطانيا….ووصل الى تلفزيون بردى والتحضيرات له والتي نصب بها على عمار عبد الحميد وسرق جهده وتعبه

تم انشاء بردى وعين هو كمدير للمحطة……سرعان ماظهر الغنى المفاجىء على صاحبنا..(سيارة بي ام دبليوا عم تلمع لمع) وزواج من فتاة شامية اصيلة فبدأت الاسئلة تتكاثر فكان ان قامت ادارة بردى بتحقيق مالي واكتشفت “اختفاء” مايقارب المئة الف جنيه استرليني من الحسابات….!!!فتم طرده سريعا (ولّبس الطرد ياستقالة اسامة لأسباب تتعلق بدراسته “الغير موجودة”).لديه إسمين في بريطانيا اسامة المنجد….واسامة فاروق…تسأل لماذا….إسم يستخدمه في معاملاته التجارية (حيث شكّل كجميع نصابي المعارضة في بريطانيا مركز ابحاث كأحمد رمضان  وعبيدة النحاس) والإسم الثاني ليستلم تحته المعونة من الحكومة البريطانية كعاطل عن العمل ومن ثم لتستلم زوجته كذالك وطفليه بعد ذالك وحتى الان بالطبع.

اراد ان يستثمر المال (……) من قناة بردى بشراء بيت ولكنه عرف أنه لايستطيع تغطية ذالك رسميا فطلب من طبيب سوري معروف أن يشتريه تحت اسمه وحصل ذالك وبيته الان في مانشستر منطقة the Pine في شارع Wythenshawe أتحفظ على رقم البيت وتعيش به زوجته وولديه كمستأجرين ويدفع الإيجار من الدولة البريطانية “للعطالة عن العمل” ولإنفصاله رسميا عن عائلته (ليستمر النصب على الحكومة البريطانية) هل اكتفى بذالك صاحبنا؟ طبعا لا إذ تفتق ذهنه عن فكرة جديدة بأن يذهب لأمريكا  واتفق مع رياض سيف بان يمثله باميركا …وشكل مؤسسة

http://www.strescom.org/

هذا رابطها  من أموال من المنظمة العالمية للحزب الجمهوري الامريكي

 http://www.iri.org/

وبمساعدة  نير بومز الضابط السابق بالموساد وهو ايضا مقيم بامريكا  وهذه روابط مواقعة

http://www.policymic.com/profiles/1702/nir-boms

http://www.sourcewatch.org/index.php?title=Nir_Boms

ولكن قبل ذهابه الى امريكا تذكر انه يحتاج الى مال ليبدأ به  فماذا فعل صاحبنا؟ قدم طلبا مزورا بإسم زوجته وبدون معرفتها الى مديرية التعليم البريطانية طالبا قرضا يغطي اقساط زوجته للسنة الأولى…وكعاطلة عن العمل تستحق قرضا يجب ان تدفعه من المعونة التي تحصل عليها اسبوعيا هي واطفالها (اطفال صاحبنا بالطبع) وغادر صاحبنا لأمريكا متوقعا الدولارات بالصناديق لم يتحقق حلمه ووصلت الفواتير لزوجته المصون ….وعلقت المال الذي قدمته أميركا ماهو بكافي له ولحياته ولدفع القروض….فمالعمل؟؟؟ جائت الثورة ابناء حوران….وبدأ الشغل الحقيقي…..أو النصب الحقيقي فرجع لاهثا….ولزق بمن؟؟؟؟ بشلة القدود الحلبية….عبيدة النحاس وصحبه واستخدم كل حيلة تعلمها بمسجد زيد بحمل الحقائب وتوصيل “الخضرة” الامر الذي اوصله الى مجلس قندهار …حتى ريحته الخانقة عن لقناة بردى لم توقف اعجاب عبيدة النحاس به والاشكال على “بعضها تقع”وتستطيع أن تحزر بقية القصة بحيث وصل الى غليون باشا المحدث النعمة ولصق به…..ما الغلط بهذا؟ذيل  بيظل اعوج …فبعد مؤتمر تونس ترك لأسامة المنجد ان يرد ثمن البطاقات لمن حضر على حسابه…..فمن استلم؟

اسامة بشخصه لايهم …ولكن بقربه من غليون هو اصبح خطير…والأموال التي يتحكم بها غليون باسم الثورة السورية ضخمة جدا….والفواتير سهلة التقديم ….وبمحبة غليون المفاجئة لحاجبه الجديد “وكتّيب” خطاباته (كتب خطابين له حتى الان فغليون….يعني بتعرفوا…..!!! الله يعينّا) فبمجلس كهذا ماذا تتوقعون؟ اترككم بمقالة لمجلة امريكية قريبة من “المصادر” تتهم صاحبنا بالعمالة للمخابرات البريطانية…..ولاعجب

http://larouchepac.com/node/20942

فاضح المجلس
أشرف المقداد

ليبرمان : السعودية ستقف مع اسرائيل في اية مواجهة عسكرية مع ايران

March 18 2012 08:56

قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الذي يقوم بجولة في الشرق الأقصى، إن اندلاع حرب بين إسرائيل وإيران ستكون كابوساً عالمياً، ولن تقف خلالها دول الخليج وخصوصاً السعودية على الحياد في اشارة الى ما اشيع عن وجود تنسيق امني بين اسرائيل والسعودية فيما يتعلق بايران مما يعني ان السعودية ستقف مع اسرائيل في اية مواجهة عسكرية قادمة مع ايران وهو ما فعله الاعلام السعودي الرسمي حين وقف مع اسرائيل ضد المقاومة اللبنانية خلال حرب تموز

وقال ليبرمان المتواجد في بكين في مقابلة أجرتها معه صحيفة (يديعوت أحرونوت) ونشرتها الأحد، إنه “إذا نشبت الليلة حرب مع إيران، لا قدر الله، فإن هذا سيكون كابوساً، وسيكون الجميع بداخلها وبضمنها دول الخليج بما في ذلك السعودية ولن يقف أحد على الحياد”.وأردف أنه علينا فعل كل شيء من أجل أن تتحمل الأسرة الدولية المسؤولية وتوقف الإيرانيين.

Arabtimes

تنسيقية تل ابيب في تظاهرة دعم للثورة السورية

يبدو الان ان قطر و السعودية و معها اسرائيل قد بدأوا حراكا اسرائيليا داخليا لدعم الشعب السوري. يا الله ما هذه الاخلاق الحميدة الذي يتمتع بها هؤلاء القتلة المجرمون الذي لم يسلم احد من بطشهم و اجرامهم. الصورة تتكلم: شاهد في الفيديو تنسيقية تل ابيب في مسيرة تضامنية مع الثورة السورية

غسان بن جدو : اسطورة عزمي بشارة احترقت حتى النهاية وتفحمت

 

يلومني الكثيرون على تجاهلي لما يسمونه “ثورة الربيع العربي” واصراري على اشاحة نظري عنها بازدراء .. ويسوق لي البعض المقالات والمقابلات وصورا من اليوتيوب .. لكنني لم أستطع ابتلاع هذه الثورات ولاهضمها ولااستساغتها .. وموقفي ليس عنادا ولاتشبثا بنظام ولابعهد بل هو انحياز نحو عقلي وقلبي أولا وانحياز نحو كل ماتعلمته وقرأته .. وأنا قرأت كل ماقرأت في حياتي كي أتمكن من استعمال عقلي في حدث مفصلي كهذا .. وكي لا أسلّم بالأشياء فقط لأن الجمهور يريد ذلك ولأن بوصلة الشارع لاتخطئ حسب مايزعمون .. انني لاأحب السير مع القطيع الذي تقوده الذئاب ..بل وتسير بينه الذئاب .. ولاأحب الثورات التي لاتعرف نكهة الفلسفة ولا نعمة الفكر..فهذا برأيي ذروة الكفر..

لاتلام الديكتاتوريات اذا لم تكن لها فلسفة ولا فلاسفة يعتد بهم وبفكرهم .. فالثيران لاضروع لها لتنتج الحليب ..ولا أتوقع أن تنتج الديكتاتوريات فلسفة ذات أثر .. لكن لايغفر للثورات فقرها بالفلسفة وغياب الفلاسفة والمفكرين عنها وهم الذين يضيؤون ويتوهجون بالأفكار .. والثورات العظيمة يوقدها عظماء وتضيئها عقول كالشهب وتتكئ على قامات كبيرة ترسم بالنور زمنا قادما بالقرون .. وغياب هؤلاء يسبب تحول أي ثورة الى مجرد تمرد أهوج وانفعال بلا نتيجة سوى الدمار الذاتي..

الثورات الشعبية عادة هي انعكاسات لصراعات اجتماعية عميقة .. وسلوك الثورات انعكاس لفلسفة بعينها تغذيها .. فلكل ثورة صراعها وفلسفتها وقاماتها .. وبالتالي لها أبطالها على الأرض وفلاسفتها .. وغياب الفكر والفلسفة يجعل الثورة تمردا ليس الا ولا تحمل الا صفات الانفعال الشعبي والغوغائي .. فالثورة الفرنسية كانت رغم عنفها وجنونها ثرية بالفلاسفة والمفكرين الذين صنعوا من فعل الثورة حدثا مفصليا في التاريخ عندما تحولت هذه الثورة الى وسيلة صراع اجتماعي مسلحة بالفكر الثرّ وبالمنطق الذي لايزال يجري في عروق قيم الحضارة الانسانية .. كان الدم يسيل في طرقات باريس ومن مقاصلها ومن جدران الباستيل لكن كذلك كانت المصطلحات الثورية والمفاهيم الكبرى الفرنسية الصنع والصياغة عن المساواة والحرية تطل من الشرفات وتضيء مع شموع المقاهي .. وتفوح كالعطر من مكتبات الثورة ومؤلفاتها.. فكدنا نرى مفكرين وفلاسفة وكتبا أكثر من أعداد الغوغاء التي اجتاحت باريس ..فلاسفة الثورة الفرنسية ومفكروها كانوا أكثر عددا من الثوار الذين زحموا الطرقات ..

وكذلك كانت ثورة البلاشفة في روسيا فبرغم أن من قام بها كانوا على درجة كبيرة من الأمّية (الذين أطلق عليهم البروليتاريا) فانها اعتمدت على فلسفة عملاقة هي الماركسية والماركسية اللينينية وكل متخماتها من جدلية هيغل ومادية فيورباخ ..ويروي المؤرخون حادثة تدل على أن من قام بالثورة البلشفية لم يكن يعرف ماتقول فلسفة الثورة لكنه كان منجذبا الى حد الانبهار بفلاسفتها وفلسفتهم دون أن يفقه منها شيئا لكن مفكري الثورة كانوا يعرفون عن البروليتاريا كل شيء .. فقد كان لينين الساحر المفوّه يخطب في حشد من الناس ويبشرهم بأن البروليتارية ستقوم ببناء القاعدة المادية الفولاذية للثورة ..وهنا اندفع احد المتحمسين من المحتشدين وصاح بتأثر وحماس: أيها الرفيق لينين ..انني حدّاد وأنا سأضع كل امكانياتي وخبرتي في صناعة الحديد في بناء هذه القاعدة الفولاذية .. بالطبع ماقصده لينين كان غير “المصطبة الحديدية” التي قصدها الحداد ..

واليوم يحاول الكثيرون تسويق الربيع العربي على أنه ثورة من ثورات العالم الكبرى التي تتعلم منها الأمم والشعوب برغم ان هذا الربيع لايعدو في أعلى مراتب التوصيف أن يكون تمردا اجتماعيا متشظيا قائما على الانفعال العاطفي الوجداني لجمهور تائه لايختلف عن الحدّاد الذي أراد أن يبني “مصطبة” القاعدة المادية الفولاذية للينين .. فقد غاب عنا في هذه الثورة العربية “المترامية الأطراف” من شمال افريقيا الى اليمن السعيد والى سوريا شيئان مهمان هما فلاسفة الثورة الكبار ومفكروها ..وكذلك غابت كليا فلسفة الثورة .. واللهيب الذي نراه اليوم لم يوقده فلاسفة ولاعمالقة ولاقامات ولاهامات ولافكر .. هذه ثورات أوقدها النفط والجهل وحديث التعصب والتدين السياسي .. وليس القهر والحرمان والديكتاتوريات .. أما فلاسفتها الحقيقيون فلا يتكلمون العربية !!..

البحث عن ماهية فلسفة ثورة الربيع العربي عمل شاق للغاية ..والأكثر شقاء هو البحث عن فلاسفة الثورة والخزانات الفكرية الضخمة التي تستمد منها الثورات الكبرى طاقتها الخلاقة .. وقد حاولت ولشهور طويلة متابعة شخصيات هذه الثورة وكتاباتها وكتابها ولاحقت عيناي كل المقابلات الصحفية والبرامج التحليلية لكنني ما التقيت سوى الخواء وماوجدت نفسي الا في صحراء قاحلة بلا واحات وبلا نخيل عالي القامات .. وبلا قوافل المؤلفات الكبيرة .. ولم أجد قامات مفكرين ناهضين في الثورة كأنصال السيوف ..عجبا هل أقفرت الثورات العربية العابرة للقرات من تونس الى سوريا مرورا بمصر واليمن من أية مرجعية فكرية تستند عليها الجماهير ..وتضبط سديمية هذه الجماهير وغوغائيتها ..؟؟

من جديد يعاتبني الكثيرون على انكاري لوجود ثورة ويبعثون اليّ بالمناشير ومشاهد اليوتيوب والمقالات ومقاطع المقابلات .. ولكن عذرا أيها السادة فلا أزال مصرا على انه لاتوجد ثورة عربية ولاربيع عربي بل انفعال اجتماعي وقوده مال ونفط وفلاسفته أوروبيون .. هذه حقيقة مؤلمة ..

ان كل مارأيناه هو حركة فوضوية لجمهور بلا قيادة وبلا قائد وبلا عقل مدبر ..وهنا كمنت الكارثة الوطنية .. فالربيع العربي “العظيم” لم ينتج أكثر من منصف المرزوقي في تونس التي ذهب فيلسوفها الصغير الغنوشي سباحة الى نيويورك ليقايض كتبه في ايباك بثمن بخس هو “السلطة”.. وهذه ليست من صفات فلاسفة الثورات الذين تأتي اليهم الدنيا لتسألهم عن فعل الثورة ولايذهبون الى تسول الاعتراف بثوراتهم ..

ولم ينتج الربيع العربي في ليبيا سوى “مصطفى العبد الذليل” الليبي فيما لم يكن هناك مفكرون اسلاميون من وزن المفكر الصادق النيهوم الذي كان قادرا على قيادة ثورة فكرية تقود الجمهور الغاضب .. وفي كل ثورة مصر لم نسمع بمرجعية ثورية واحدة ..سوى شاب عشريني يسمى وائل غنيم !! .. والفجيعة كانت أن كل هذه الثورات تتبع مرجعية قطرية خليجية مدججة بالزعران والمجانين وصغار الكتاب الذين كانوا أكثر أمية من الدهماء في شوارع الثورات وأكثر عددا من المتظاهرين في أحياء الثورة السورية .. وكانت هذه الثورات مجهزة بقاذفات الفتاوى الدموية الرديئة المخجلة والخالية من الانسانية والمليئة ب “الاسرائيليات” والأساطير ..

في كل يوم يحاول “فقهاء” الثورة العربية حل هذه المعضلة والاشكال عبر ضخ أسماء عديدة ومنحها ألقابا مفخمة من باحث الى أستاذ العلاقات الى بروفيسور الى رئيس مركز الى ..الى ….والحقيقة هي أن صنّاع الثورة والمدافعين عنها يحاولون تجاوز هذه المعضلة الحقيقية خاصة بعد انهيار أسطورة المفكر العربي عزمي بشارة واحتراقه حتى التفحم ..

عزمي هو الوحيد الذي لعب دور فيلسوف الثورة والربيع العربي باتقان .. كان مفوها وكان في منتهى الدهاء فهو يوصّف الثورات وأمراضها بمكر وكان من الخبث لدرجة انه لامس الوجع الاجتماعي العربي وجعل الناس تنسى أنه كان عضو كنيست اسرائيلي و مدير الأبحاث في معهد فان لير الاسرائيلي في القدس…. والأكثر من ذلك أنه أنسى الناس أنه المفكر الذي يعيش في كنف اللافكر وتحت ابط الانحطاط الأخلاقي والثقافي وتحت رعاية أكثر الأنظمة جهلا وقمعا .. وبعد تلك المقابلة المهينة مع أخيه علي الظفيري وتوسلاته بتجنب الأردن في منظر صدم كل من شاهده رأى الناس احتراق الفيلسوف الوحيد للثورات العربية كبئر نفط وقعت عليه كتلة من اللهب .. ولم تتمكن الجزيرة وكل المعارضات العربية من انقاذ حريق الفيلسوف رغم كل سيارات الاطفاء .. الفلسفة قد تسقط لكن لاتحترق ..والفلاسفة قد تحترق أجسادهم لكن لا تحترق أقوالهم وقاماتهم .. واحتراق الفيلسوف يدل على تفاهة قيمه وأنه مجرد ثرثار يردد مقولات الفلاسفة .. وعزمي كان يحترق بشدة وتنطلق منه غمامة كثيفة سوداء كاحتراق الفوسفور المتوهج على أجساد أطفال غزة .. وسط دهشة الجميع وانفغار الأفواه المذهولة ..

قللت الجزيرة من حضور الفيلسوف المحترق لكنها عجزت منذ تلك الحادثة عن تصنيع فيلسوف آخر وكانت كل محاولاتها لنفخ الأبطال والمفكرين تصطدم بعقبة غريبة .. وهي ..أنه يمكن لهذه الثورات والربيع العربي أن ينتجا مقاتلين ومتظاهرين وراقصين في الطرقات ومصورين وممثلين على اليوتيوب لكن يستحيل انتاج فلسفة أو خلق فيلسوف .. لسبب بسيط أنها ليست ثورات طبيعية وليست ثورات قائمة على تطور منطقي يصنعه جهابذة فكر وعصارات عقول المجتمعات .. فالثورة عادة تأتي بعد نهوض الفلاسفة واضاءاتهم وزرعهم البذور واختمار أعنابهم .. أما أن ينهض الفلاسفة بعد الثورات فمحال ..ومستحيل..والأكثر استحالة أن تنتج ثورة فلسفة ..لأن الفلسفة هي التي تنتج ثورة .. ولذلك انتبه الاستاذ الكبير محمد حسنين هيكل الى هذه الحقيقة وحاول انقاذ ثورة عبد الناصر بحقنها بالفلسفة ..فكانت محاولات اطلاق فلسفة الثورة التي نجحت نسبيا لسبب واضح وهو أن ثورة عبدالناصر تميزت أنها لم تكن دموية ولم تكن ثأرية ..لكنها كانت تعكس اضاءات فلسفات أخرى مجاورة في الهند (غاندي) وفي روسيا (الاشتراكية) .. وكانت تالية لانكسارات وحطام الامبراطوريات الكبرى بعد الحرب العالمية ..

المعارضة السورية حاولت نحت شخصيات رمزية وقدمت برهان غليون بطريقة دعائية صارت عبئا عليه وعبئا علينا فهو رئيس مركز دراسات الشرق المعاصر وهو مؤلف وهو بروفيسور سوربوني وهو كل شيء .. لكن أداءه الرديء وتناقضاته الفجة مع ماكتب في السابق طوال عقود ضد الاسلاميين لم يجعله مفكر الثورة ولافيلسوفها ..فمن غير الممكن أن يكون غليون فيلسوف الثورات الدينية وهو من خرّق المفاهيم الاسلامية وسفّه تياراتها عملا وقولا وكتابة .. علاوة على ذلك فان الفيلسوف هو من يرفض الانضواء في قيادة الثورة بل يغذيها ويضيئها .. لكن غليون بدا صغيرا وضئيلا وهو يستمتع بلقب الرئاسة لمجلس لاقيمة له ..وبدا أن أقصى طموحات الفيلسوف هو السير على سجاد أحمر وامضاء الأيام في الفنادق الفخمة والحديث الى كل الفضائيات وقطف النجومية الاعلامية ولقاء مذيعات العرب وليلى وخديجة وبسمة و و .. ولذلك لوحظ أنه بعد توليه رئاسة المجلس الوطني السوري طارت عنه صفاته العلمية الخارقة فجأة وذابت توصيفات عبقرياته وانجازاته الفكرية وتحول من مفكر وفيلسوف للشعب السوري وثورته الى رئيس مجلس معارض ينتظر راتبه وتجديد عقد عمله شهرا بشهر .. وكان سقوط كل صفاته العملاقة التي أسبغت عليه هو نتيجة منطقية لأن كل ما منح له من صفات كان مثل باروكة وألبسة واقنعة مسرحية طارت مع عاصفة مواجهة الميدان الفكري للفلسفة الثورية ..فانكشفت صلعته بعد ان اقتلعت الريح الباروكة التي وضعتها له الجزيرة .. ولن يجديه بعد اليوم الهرولة خلفها ..فلن يظفر بها .. في هذه الرياح العاتية التي لاترحم ..وربما كانت غلطة عمره لأنه انخرط شخصيا في العمل السياسي بدل بقائه بعيدا كرمز فكري وملهم للثورة ..وكان من الممكن أن يكون في مرحلة ما ضمير الثورة وأن يوصل الجميع اليه كأب فكري للثورة .. لكنه ولغياب عبقرية الفيلسوف وسطحيته الفكرية قبل أن يستعمل كالغطاء لوجه الثورة الديني ..وقبل بالعمل لدى أعرابي جاهل مثل حمد ..وبالعمل لدى هيلاري كلينتون بوظيفة مصطفى العبد الذليل ..باسم برهان الفيلسوف الذليل..

ومن سوء طالع الثورة السورية انه لاتوجد اسماء أخرى يمكن تصنيعها لملء الفراغ ..والسبب هو غياب أي فكر خلف هذه الثورة.. ولكن السبب الأهم كما أعتقد هو أن الفلسفة الحقيقية للثورة والفلاسفة الحقيقيين للثورة ليسوا في صفوف الثوار بل في أعضاء مجلس الأمن الغربيين .. وبنبش المزيد من الأتربة التي تغطي وجه هذه الثورة سنصل الى مفكر الثورة وفيلسوفها الرئيسي وهو الفيلسوف برنار هنري ليفي ..وفلسفة ثورته هي في الحقيقة اللجوء الى التدمير الذاتي للقوى الاجتماعية العربية عن طريق اطلاق التمرد الشعبي وحرمانه من الفكر الذي يوجه سديميته ..فيتحول الى فوضى يتحكم بها فلاسفة الثورة الحقيقيون في الغرب وعلى رأسهم ليفي نفسه ..

بالطبع مايثير السخرية الشديدة هي الثورات المدججة بالهزال الفكري والقحط والتي تشبه مواليد المجاعات الافريقية ..ويكفي الاستماع للفيلسوفة رندة قسيس مثلا وتعذيبها للغة العربية وحروف الجر وارغام الفعل المضارع على أن يكون مجرورا من رقبته بالكسرة ومضموما الى فعل أمر !! .. بل اصرارها على اطلاق زخّات العلم والمعرفة بالحرية حتى كدنا نظن أنها ابنة توماس مور .. ويكفي الاستماع للفيلسوفة فرح أتاسي ومرح أتاسي وكل رهط الأتاسي حتى نعرف الى أين وصلت بنا المآسي عبر فلسفة الأتاسي .. أما الاصغاء أو قراءة فيلسوف الثورة السورية الذي يرتدي قبعة “ايمانويل كانت” أي – محمد عبدالله – فيوحي أن الفلسفة تمر بأزمة نفسية خطيرة خاصة عندما نقرأ تحليله لأسباب الفيتو الروسي الأخير .. فقد كدت أقوم من جلستي لأصفق له لأنه الوحيد الذي هزم دونالد رامسفيلد ..لأنني لم أفهم كلمة واحدة مما قال وذكرني ماقاله هذا الفيلسوف بما قاله دونالد رامسفيلد عن المجهول والمعلوم عندما قال: “هناك أشياء نعرف أننا نعرفها، وأشياء نعرف أننا لا نعرفها، وأشياء لا نعرف أننا نعرف أننا نعرفها، وأشياء نعرفها ولكن لا نعرف أننا نعرفها” ..

ولاأبالغ ان قلت ان ماقاله رامسفيلد أكثر ثراء من مقالة محمد عبدالله عن الفيتو الروسي .. وأنصحكم بقوة أن تتجنبوا قراءة ماكتبه فيلسوف الثورة السورية (نسخة ايمانويل كانت) محمد العبدالله لأنه مقال شديد الثقوب والعيوب والرتوق والفتوق والرقع الفلسفية كما تعودنا منه ..وقد تنفتقون ضحكا .. ولارتق لمن ينفتق فتقا فلسفيا ..ثوريا..

في غياب مفكري الثورة الكبار وفلاسفتهم العقلاء وفلسفتهم تجد أن الجماهير العربية تعيش أقصى حالات التعتيم والظلام والتوهان .. لدرجة أن مثقفين كثيرين ومتعلمين وليبراليين ومهاجرين في مؤسسات علمية من أطباء ومهندسين يساندون الثورات دون أن يواجهوا أسئلة فلسفية مخيفة من مثل:

كيف لثورة أن يقودها قطري أن يقود تحررا ديمقراطيا؟ وكيف يمكن لمن اقتحم الفلوجة العراقية بالسلاح الكيماوي وارتكب الفظائع وأكل لحوم البشر فيها وروى مياهها الجوفية بالمواد المسرطنة ..كيف له أن يبكي على مدينة حمص السورية المحشوة بالمقاتلين المغرر بهم والقتلة وسلاح بلاكووتر الذي أحرق الفلوجة العراقية السنية؟ كيف نصدق الأمريكي الذي يبكي على حمص وهو بالأمس حوّل الفلوجة “السنية” الى هيروشيما الشرق ..؟؟ كيف نصدق هذا الغرب في بكائه على حمص وهو منذ أشهر قليلة أمسك غزة من عنقها لتذبح وثبّت أيدي وأرجل لبنان على الأرض كي يتمكن الاسرائيلي من ذبحه..

في غياب مفكري الثورة تجد أن لبيراليين عربا وسوريين ملؤوا صفحات الانترنت بالشعارات الثورية وأعلام الثورات وصور اليوتيوب دون تبين ..اليوتيوب الآن – بكل مافيه من فقر توثيقي وفبركات – هو من يقود النخب المثقفة لأن الصورة لا الفكر ولا المفكرين هي من يحرك العقول عندما تغيب الفلسفة والمنطق والمنهج العقلي .. ولم تسأل هذه النخب ان كانت الثورة تضرب المنشآت النفطية للبلاد وتحرق المعامل وتنتقم من النظام بقتل عماله وافقار شعب الثورة؟ وفي غياب الغطاء المنطقي الفكري للثورة لايسأل هؤلاء أسئلة سهلة من مثل:

اذا لم تؤيد منطق العرعور فلماذا لاتدينه علنا وتطلب لفظه من المجلس الوطني؟ وكيف لرجل مزواج مطلاق كل صوره السعيدة مع الزعماء العرب وهم يستقبلونه بحفاوة ويبارك حكمهم (وهو القرضاوي) أن يكون ملهم الثوار ولينينهم؟

بل وفي غياب العامل المنطقي لانستغرب أن وصل الأمر ببعض المهرجين الناطقين باسم الثورة أن يستبدلوا السيد حسن نصر الله باسرائيل ..ويصل الامر أن علم اسرائيل يرفع في حمص ويتسلل متحدث ثورجي لجعل تدخّل اسرائيل لحماية الشعب السوري في حمص مقبولا .. فقر المنطق هنا أبقاه جلدا على عظم ..فالتخلص من نظام يبرر بيع وطن..وفق فلاسفة الثورة ..

الديكتاتوريات التي ترحل لايؤسف عليها لكن مايؤسف عليه هو أن هذه الثورات تشبه فارسا مقطوع الرأس .. انه فارس مخيف بلا ملامح ..وبلا حياة .. جثة تتنقل من بلد الى بلد على متن راحلة قطرية فيما هي تتعفن وتنشر الوباء والطاعون النفسي والأخلاقي ..والذباب والدود والموت والاستعمار الجديد .. ولذلك لن نقول “فهاتوا برهانكم ان كنتم صادقين” .. بل خذوا “برهانكم” وثورتكم ان كنتم صادقين مع أنفسكم .. وارحلوا ..

المفكر المصري الدكتور رفعت سيد احمد : الجيشان المصري والسوري يتعرضان لمؤامرة امريكية نفطية

هاجم المفكر المصري الدكتور رفعت سيد احمد دول الخليج واتهمها بالتامر مع الولايات المتحدة واسرائيل على الجيشين المصري والسوري … وقال في مقال بعنوان (الهدف الخليجى – الأمريكى تفكيك الجيشين المصرى والسورى !!)  ان المؤامرة التى تجرى وقائعها الآن فى مجلس الأمن ضد سوريا مرتبطة بالمؤامرة التى تجرى فى مصر ضد الجيش المصرى والتى ظاهرها حق (وهو محاسبة المجلس العسكرى على أخطائه وباطنها باطل وهو تدمير الجيش المصرى وإهانته) المؤامرة هنا وهناك لا تستهدف أبداً الثورة ودعمها.

واضاف :  لا تصدقوا أن قطر والسعودية وباقى مشيخيات الخليج المحتل (أمريكياً) حريصة على الثورة فى أى بلد عربى ، إن هدفها هو تفكيك جيوش هذه البلاد وزرع الفتن والحرب الأهلية بداخلها وتحولها إلى (أشباه أوطان) مستخدمة فى ذلك جامعة الدول العبرية (العربية سابقاً) ؛ وما يجرى الآن فى مجلس الأمن من سعى قطرى خبيث بقيادة حمد بن جاسم صاحب العلاقات المتميزة مع (ليفنى) الإسرائيلية وصاحب القصر الشهير على شواطىء إسرائيل !! ، هذا الرجل وتابعه – للأسف الشديد – أمين عام الجامعة (نبيل العربى) ، يستهدف تفكيك الجيش والدولة السورية وليس إيقاف العنف أو دعم الثورة المزعومة ؛ ثورة مسلحين ومرتزقة من ليبيا بقيادة عبد الكريم بلحاج (كما نشرت وكالات الأنباء) ، لا تصدقوا أن قطر والسعودية تريد الحرية للشعب المصرى ، ولذلك تدعم قوى الإخوان والسلفيين وبعض ائتلافات الثورة (3 مليار دولار خلال 2011 فقط !!) ، لكنها تستهدف إهانة الجيش المصرى ونزع الاحترام والهيبة الوطنية عنه ، وزرع الفتن بين الجيش والشعب . لا تصدقوا إعلامهم الكاذب وإعلامنا التابع له فى كسل وأحياناً فى تواطؤ مهنى لا يليق بإعلام مصر الذى ينبغى أن يستقى هو الحقيقة من مصادرها وليس من وكالات أنباء وفضائيات (كالجزيرة) تبث السم فى العسل وتستهدف تفكيك الجيوش حتى يسهل تدمير البلاد ومن ثم الهيمنة عليها وشل قراراتها السياسية.

وقال : أما لماذا تفعل قطر والسعودية وباقى مشيخيات الخليج ذلك رغم أنها بلاد لا تملك حتى (دستوراً) وليس لديها حد أدنى من الحريات وعائلاتها الحاكمة تورث الثروات والشعب وتعاملهم كالعبيد فى ممالك تطبق نظام الكفيل الذى هو نظام رق وعبودية ، فإن الأسباب لهذه المؤامرة الخليجية على سوريا ومصر تحديداً تعود إلى الآتى:

أولاً : لأن جيشى سوريا ومصر هما الجيشان الكبيران الرئيسان فى المنطقة واللذان يملكان عقيدة قتالية واضحة ضد العدو الصهيونى ، ويراد إنهاء هذه العقيدة القتالية ، ودول الخليج دول تابعة بالجملة للقرار الأمريكى / الإسرائيلى وبينهم من العلاقات والاتفاقات السرية (افتحوا ملف بندر بن سلطان وعدنان خاشقجى وحمد بن جاسم !!) ما يفرض عليهم دوراً فى تخريب هذان البلدان (مصر وسوريا) وبأساليب مختلفة ، تارة باستخدام الجامعة العربية التى لم تعد عربية، ولا دور لها إلا تدمير البلاد العربية (تذكروا ليبيا والعراق) ؛ وهى جامعة لم تبذل 10% من الجهد الذى تبذله الآن ضد سوريا تجاه فلسطين – مثلاً !! ، وتارة عبر – كما فى سوريا أيضاً – تمويل المسلحين واطلاق لفظ ثوار عليهم ، وهم مجرد عصابات مرتزقة ، تريد خلق فتنة طائفية وجر البلاد إلى حرب أهلية ؛ إنه دور مرسوم لدول الخليج لكى تورط جيشى مصر وسوريا فى حرب مع الشعب ؛ حتى يصبح ذلك مقدمة لتفكيك هذه البلاد وتركيعها أمام المستفيد الوحيد مما يجرى فيها ؛ إسرائيل وأمريكا . هذا هو الهدف الخبيث الرئيسى وهو هدف يحركه تاريخ طويل من الحقد والكراهية الشديدة من قادة تلك المشيخيات الخليجية لشعبى مصر وسوريا ، ربما لدورهم النضالى الطويل ضد الاستعمار وعملائه فى الخليج ، وربما لأن شعوبهم أكثر تحضراً بمئات السنين من حكام تلك المشيخيات ، كل هذه المؤامرة تؤكد أنه لا علاقة للأمر بقضايا حقوق الإنسان والثورات ولا يحزنون ، وإلا كانت تلك المشيخيات هى أول من يحتاج إلى ثورة ، فهى بلاد عبودية بامتياز لا دستور ولا حريات ولا كرامة واستقلال وطنى.

ثانياً : إن قطر والسعودية وما يقومان به تجاه سوريا ومصر هذه الأيام تحديداً ، وأصابعهم الخفية ، يستهدفان بذلك ألا تحدث بداخلهم ثورة حقيقية مثل الثورة المصرية ، ولذلك سرقوا ثورة مصر عبر ” الوهابيين الجدد ” ويحاولون أن يسرقوا الإصلاح والتغيير السلمى فى سوريا عبر إغراقها فى العنف والفتن الداخلية ، ولكن – وفى الختام – اطمئن (آل سعود) و(آل حمد) ومن يسير خلفهم من إعلام ومثقفى وثوار الـ C.I.A ؛ بأن مخططهم سيفشل ، ولن يتفكك الجيشين المصرى والسورى ، وسيحدث التغيير والإصلاح فى سوريا ومصر ، بالتعاون مع الثوار الشرفاء ، وليس عبر (عرعور والقرضاوى وغليون وبديع وأبو إسحاق الحوينى) ستقف سوريا ومصر على أقدامها ثابتة دون حاجة إلى معونات الخليج المذلة ، ورغماً عن القصف الإعلامى والدعم المادى للمرتزقة والمسلحين والوهابيين ، فقط على ثوارنا الحقيقيين فى سوريا ومصر أن ينتبهوا للمؤامرة التى تقودها واشنطن وتل أبيب ومشيخيات الخليج المحتلة ، وأن يفوتوا عليهم فرصة الانقضاض على جيوشنا باسم الثورة ، والثورة بريئة مما يرفعون من شعارات ؛ إن نقد الأخطاء السياسية للجيشين السورى والمصرى واجبة ومطلوبة ، ولكن لا ينبغى أن تعنى إهانتهم ، ولا نزع الهيبة الوطنية عنهم ، فهذا لن يخدم سوى العدو الصهيونى وأعداء المقاومة ؛ فانتبهوا يا أولى الثورات ، فالأصابع الخليجية الأمريكية – الإسرائيلية ، تلعب فى أمنكم القومى ؛ اقطعوها فذلك أضعف الإيمان.

الافتتاحية : خراي عليكو … وعلى هيك ثورات

 

الافتتاحية

يكتبها اليوم : اسامة فوزي

خراي عليكو … وعلى هيك ثورات

انا رجل ثورجي … منذ ان ولدتني امي وحتى بداية ثورات الربيع العربي قبل كم شي شهر .. حيث قررت – بعدها – ان انفض يدي من الثورات العربية وان انضم الى ( الفلول ) وارجو من اجهزة المخابرات العربية ( والامريكية ) التي صنفتني من قبل كثورجي خطير ان تقوم بتحديث ملفاتها عني وان تذكر في اخر السطر اني ( بطلت )   ثورة … ( التوبة ) .. ولم اعد اتعاطاها تماما مثل عادة ( شرب السجاير ) التي بطلتها منذ خمسة عشرا عاما بعد ان اكتشفت ان شرب السجاير مضر بالصحة تماما كما تذكر وزارات الصحة العربية في اعلاناتها المنشورة على علب السجائر التي يمتلك معظم اسهم شركات صنع وبيع السجائر في الدول العربية .. وزراء الصحة انفسهم

انا رجل ( خشيت ) على الستين اي انني من جيل الخمسينات والستيناتونحن جيل نشأ  وترعرع على ثورات من نوع اخر غير الذي نشهده اليومثورات مثل ثورة تشي غيفارا .. او ثورة الخميني … او ثورة جمال عبد الناصر التي – كلها – استلهمت شعاراتها من  الثورة الامريكية التي قادها جورج واشنطون ووضع وثيقتها توماس جيفرسون … وصولا الى الثورة الروسية التي انجبت دولة عظمى اسمها الاتحاد السوفيتي سرعان ما باعها  غورباتشوف  بثلاثة قروش قبل ان يهرب الى المانيا التي يعيش فيها الان … على الشحادة وتبرعات الاجاويد

ثورات تنبع من الشعب وتخلق منظومة متكاملة اجتماعية واقتصادية وسياسية نابعة من قيم العدالة والمساواة والحرية وتوزيع الثروة … وثورات الربيع العربي  كلها – للاسف – ليس فيها اي شيء من هذا

كيف يراد لي ان ابارك ثورة وضع فلسفتها الصهيوني برنارد ليفي الذي ظهر مثلا في غرفة العمليات العسكرية في طرابلس جنبا الى جنب مع قائد الثورة العسكري عبد الفتاح يونس الذي كان الى ما قبل شهر من ثورته يعتقل الناس ويعدمهم باعتباره وزير داخلية معمر القذافي

ما رأيكم لو ان حبيب العادلي وزير داخلية مبارك هو الذي قام بالثورة … هل كنتم ستؤمنون بنقاء سريرتها

كيف يمكن ان ( اهضم ) ثورة عرابها شيخ قطر  … ولسانها الاعلامي الناطق فضائية الاميرة الجوهرة وابنها الامير عزوزيوذراعها العسكري الضارب طائرات الناتو … ومفتيها مغتصب القاصرات وصاحب فتاوى المص واللحس المخبر السابق يوسف القرضاوي

كيف يمكن ان اقتنع بثورة لم تجد بين ملايين التونسيين غير كومبارس من كومبارسات برنامج فيصل القاسم حتى تعينه رئيسا للجمهورية …كومبارس غير محترم كل تاريخه النضالي و ( الثورجي ) مختصر بتمسحه على اعتاب شيوخ النفط وكل ما ابدعه من كتب ثورجية ( مسروقة ) تجده في مزابل بسطات سور الازبكية

يا جماعة الخير

ثورة 23 يوليو افرزت ( الف مصنع )  في اقل من خمس سنوات وبنت السد العالي وأممت قناة السويس ووزعت الاراضي على الفلاحين وعلمت الملايين ( ببلاش ) من الاول الابتدائي وحتى الجامعة … ثورة كانت خلالها شوارع مصر انظف من الطبق الصيني وليس فيها تلال و اهرامات من الزبالة كما هو الحال الان … وكانت كل العائلات المصرية على مختلف مستوياتها الاقتصادية تأكل اللحمة يوميا وتتفسح في الاسكندرية وراس البر  بأرش ساغ … ثورة  جعلت من المواطن المصري سيد العرب وكانت الامة العربية من محيطها الى خليجها تنتظر خطابات عبد الناصر على احر من الجمر ولا  تدير مؤشر المذياع او التلفزيون على اذاعة نانسي عجرم كلما اعلن ان  سيادة الرئيس سيلقي خطابا كما حدث ويحدث هذه الايام

ثورة انجبت لنا عمالقة في الادب والفن والرياضة والصحافة والسياسة ثورة كان مذيع واحد من مذيعي  مصر من طراز محمد عروق او احمد حمزة او صلاح عويس ( وكان صديقي ) او عبد الوهاب قتاية ( وهو صديقي ايضا ) او امال فهمي او جلال معوض او احمد فراج يعادل مدرسة اعلامية بكاملها … وليس ثورة تنجب لنا معلقا سياسيا  يظهر يوميا على شاشة التلفزيون لينصب الفاعل ويرفع المفعول …  ثورة يصبح نجمها التلفزيوني مهرج شبه امي اسمه  توفيق عكاشة وعرابها  (وحده ) مثل هالة سرحان التي اصبح ثلاثة من صبيانها من مرشحي الرئاسة في مصر واحدهم يتقاضى مليون جنيه  شهريا كمرتب لانه يظهر على شاشة فضائية سعودية ربع ساعة يوميا

ثورة كان مطربها عبد الحليم حافظ وايقونتها ام كلثوم وليس المكوجي الامي شعبان بتاع باحب عمرو موسى والاميرة هند الفاسي وايههههههههههه

ثورة كان نبض شعبها الثنائي امام ونجم .. الذي – للاسف – انجب ( نوارة ) التي لا زال صوتها يطن في رؤوسنا وهي تصرخ عبر الهاتف .. شكرا قطرشكرا محطة الجزيرة .. لولولولولولولو يش

 ثورة ترفع علم الامة العربية في مظاهراتها  في قلب ميدان التحرير.. وليس العلم السعودي

ذا بوطم لاين

ثورات الربيع العربي مشكوك في امرها … انها ابنة سفاح .. شارك في تلقيحها اكثر من اب وكانت الرحم التي حضنتها منظومة دولية تشكلت من اسرائيل وفرنسا وجماعة الاخوان وتنظيم القاعدة وباركها  اخونا اوباما بتمويل نفطي طاش على سطح برميله شيخ قطر

هل عرفتم الان لماذا عنونت مقالي الذي حرصت – على غير عادتي – ان يكون مؤدبا جدا  … خراي عليكو وعلى هيك ثورات

يا أشراف البحرين… هبوا إلى السلاح

منذ بداية الحرائق العربية والتي سميت جوازا بالربيع العربي, ظهر التفريق والتمييز واضحا بين حريق وآخر. فبعض الثورات طبخ بسمن وبعضها الآخر طبخ بزيت.فجأة خرج المكبوت النفسي  لدى الإسلاماويون   من أصحاب العباءات المشبوهة وأرباب دكاكين الإسلام السياسي لمجرد أن  ضحك سن أمريكا في وجوههم الكالحة, خرجوا ليدلوا بدلوهم ويسمعوا أصواتهم وإنها لأنكر الأصوات لو كانوا يعلمون.

التقى الأخوة الأعداء من “الأخوان” والسلفيين على ضرورة مسايرة أمريكا وتنفيذ أوامرها ورغباتها طمعا في الحصول على رضاها والظفر بمغنم من سلطة او عظمة من بين يديها المباركتين.  مشى أصحاب اللحى المزيفة والقلوب الخبيثة بتوجيه من السعودية ومباركة من المفتن العاوي يوسف القرضاوي ضد مصلحة الشعب المصري. لم يعد العسكر منتحلو سلطة عند جماعة الأثواب القصيرة والجباه المدبغة بالإفتعال والرياء فالزمن ليس زمن عبد الناصر . أصبح المجلس العسكري برأيهم   أمل الأمة وممثلها الشرعي والوحيد وصار “المشير” إمامها ألأوحد وبطلها الذي لا يشق له غبار.

ألإسلاماويون المتآمرون يعطون للصراع عناوين مختلفة, في سوريا والبحرين: سني وشيعي. أما في مصر وتونس وليبيا فتحالف إسلاموي عسكري ضد أحزاب اليسار ” الكافر” الليبرالي.

يعني مرة يُشَيْطنون خصمهم السياسي بالسموم الطائفية  ومرة ينعتونه بأوزار الليبرالية حسب البلد وحسب الظروف مرة على قاعدة خيار وفقوس ومرة بمنطق صيف وشتاء على سطح واحد.

في ظل هذه التطورات، كان لافتاً صدور موقف لحركة «النهضة» الإخوانية الإسلاماوية التونسية إزاء ما يجري من البحرين، تناقلته وسائل الإعلام البحرينية بقوة أمس، ويشير الى أنّ المكتب السياسي لـ«النهضة» رأى أن «ما حدث في البحرين عبارة عن حركة طائفية وأعمال تخريب، لا تمت إلى الربيع العربي بصلة، بل هو تشويه للثورات العربية»، وذلك عقب لقائه وفد جمعية «مبادئ» لحقوق الإنسان، أثناء زيارتها لتونس، وفقاً لما أوردت وكالة أنباء البحرين «بنا»، كما رفض المكتب «التدخلات الإيرانية في شؤون البحرين والمساس بعروبتها كجزء لا يتجزأ من الأمة العربية.

يا ولاد السَفْلة!!! كما يقول اخواننا المصريون, تريدون ان تتقربوا الى الله بمنافقة المجرم المفلس ملك البحرين؟؟

أي دين هو دينكم هذا الذي يدعوكم لمناصرة الظالم على المظلوم؟؟؟

على أي حال كما يقول المثل في لبنان: صحت وصحصحت ولم يبقى للضيف حجة.

يا شعب البحرين.. لا تنتظروا من العرب ولا المسلمين ناصرا ولا مغيثا.

خذوا مصيركم بأيديكم. هبوا إلى السلاح وأخرجوا المحتل السعودي بالقوة والدم.

قوموا إلى الموت زرافات ووحدانا فالله ناصركم وهو نعم المولى ونعم النصير.

 

  من قلم   :  موسى الرضا  – عرب تايمز